Dp مدد يا فلان.. بين الجهل والوثنية