Dp إسحاق: كيف يدعونا الرئيس للحوار ليلا وينتظر حضورنا نهارا؟