Dp طارق: أليس من حقّنا أن نتخوّف من تلك التيارات المهووسة بالنساء والجنس؟!