Dp 60 كاتباً وصحفياً على الأقل خلف القضبان (صورة أرشيفية)