Dp نبذنا العنف.. والعنف لم ينبذنا!