Dp ما جرى مع الطالبة سلمى يرتد بنا مباشرة إلى زمن العادلي وأمن الدولة