Dp يا د. أسامة من كان حريصا على الديمقراطية.. فليقلْ خيرا أو ليصمت..!