Dp لا أتخيل وجه بن لادن إلا الوجه الآخر للسنت الأمريكي.. فهُمْ من علّمونا سياستهم