Dp البرادعي للشباب: كنتم وما زلتم الحلم والأمل