Dp الأسواني: بعد سقوط الشهداء أما زال مرسي محتفظا بوضوئه؟