Dp البرادعي: متى يشعر المصري أن حياته لها قيمة؟!