Dp علياء: وهو الكتب مالها ومال القرآن؟!