الرئيسية > ثقافة > ثقافة وأدب > “الأميرة تنتظر” بجلسة القراءة المسرحية بمكتبة الإسكندرية

"الأميرة تنتظر" بجلسة القراءة المسرحية بمكتبة الإسكندرية

تُعد هذه المسرحية من أفضل الدراما الشعرية التي قدمها عبد الصبور

تُنظم مكتبة الإسكندرية جلستها الشهرية للقراءة المسرحية باللغة العربية الأربعاء القادم، حيث يقوم المشاركون بقراءة مسرحية “الأميرة تنتظر” للكاتب صلاح عبد الصبور، وذلك بعد إسناد كل شخصية من شخصيات المسرحية إلى أحد المشاركين.

 

وتُعد هذه المسرحية من أفضل أعمال الدراما الشعرية التي قدمها صلاح عبد الصبور للمسرح الشعري العربي، وذلك لأسباب عديدة؛ أولها أن لغة الشعر في رأي صلاح عبد الصبور هي الأب الحقيقي للدراما المسرحية، حيث دفعه هذا الإيمان إلى الشروع في تقديم مسرح درامي شعري عربي لم يكن موجودا قبله سوى المحاولات الغنائية البسيطة، وذلك وفقا لما ذكرته بوابة الشروق.

 

ويختار عدد من النقاد المحدثين هذه المسرحية كأفضل عمل درامي متقن لصلاح عبد الصبور من حيث البنية والحبكة، حيث يتناول الشاعر في بنيتها الحكائية بعض الأساطير القديمة وخاصة ألف ليلة وليلة، مما دفع الدكتور علي الراعي إلى القول بأنها “ترتفع إلى مقام الشعر الذي يعبر عن أحداث درامية متعددة الطبقات”، أي أن بإمكان القارئ والناقد على السواء النظر إلى هذه المسرحية من وجوه متعددة، وتفسيرها في اتجاهات مختلفة.

 

يُذكر أن الكاتب الكبير صلاح عبد الصبور له العديد من المؤلفات الشعرية والنثرية والمسرحية؛ ومن مؤلفاته الشعرية: “شجر الليل” و”الإبحار في الذاكرة”، والنثرية: “حتى نقهر الموت” و”رحلة على الورق” ومن المسرحية: “مسافر ليل” و”ليلى والمجنون” و”مأساة الحلاج”.

 

< >