الرئيسية > استشارات > لا عيب ولا حرام > تعرّف على أسباب وجود دم في السائل المنوي
أرسل استشارتك

تعرّف على أسباب وجود دم في السائل المنوي

قال الطبيب إن الحصوات ستخرج مع العلاج المستمر وتناول السوائل

في البداية أتوجّه بالشكر للقائمين على موقع “بص وطل” وأيضا للدكتور بهجت مطاوع على ما يقوم به من الردّ على الاستفسارات الخاصة بالسادة المرضى وإجابته التي تكون مطمئنة.

وإليكم ما أُعاني منه باختصار؛ أنا رجل أبلغ من العمر 42 عاما أعاني من وجود حصوات صغيرة الحجم في الحالب، تُسبّب لي ألما بالكلية اليسرى، وأفادني الطبيب المعالج بأن الحصوات مع العلاج المستمر وتناول السوائل بكثرة سوف تخرج مع البول بشكل طبيعي.

لكن مع مرور الوقت شعرت بألم في كليتي اليسرى، وأوقفت العلاج لفترة، ثم بعدها لاحظت وجود دم في السائل المنوي بعد القذف من اثنتين إلى ثلاث قطرات من الدم.

فهل هذا سببه وجود الحصوات أم يكون بسبب شيء آخر لا قدّر الله؟ وهل السائل المنوي يخرج من نفس المكان المخصّص لمجرى البول؟ أم إن لكل منهما مجرى مختلف؟

أرجو من سيادتكم إفادتي؛ لأنني سبق وقد قرأت على أحد مواقع النت أن وجود دم في مثل هذه الأمور شيء غير مطمئن.

saber

الصديق العزيز.. وجود دم في السائل المنوي قد يرجع إلى عدة أسباب؛ أغلبها أسباب حميدة ولا خوف منها: مثل ارتفاع ضغط الدم، أو وجود احتقان بالبروستاتا والحويصلة المنوية، أو وجود التهاب في البروستاتا.

وكذلك قد تحدث نتيجة ضعف الشعيرات الدموية بنسيج البروستاتا، وفي هذه الحالة لا يوجد أي خوف أو قلق، ويمكن علاجها بوساطة علاج ضغط الدم إذا وجد، أو علاج التهاب أو أي احتقان بالبروستاتا.

وإذا كان السبب هو ضعف الشعيرات الدموية بالبروستاتا؛ فيُمكن تقوية هذه الشعيرات بوساطة أخذ فيتامين (ج) ومادة الروتين (Ruta-c)، وهي تقوّي جدار الأوعية الدموية لمدة من شهرين إلى 3 أشهر.

أمّا إذا لم تتحسّن الحالة واستمرّ وجود دم بالمني؛ فيجب عمل موجات صوتية على البروستاتا وفحص مستوى PSA في الدم، وفي حالات نادرة قد نلجأ إلى أخذ عيّنات من البروستاتا إذا كان فحص PSA أعلى من الطبيعي، لكن أحبّ أن أطمئنك أن 95% من الحالات تكون مؤقتة وليس لها ضرر، وتستجيب للعلاج المقوّي للأنسجة وشعيرات البروستاتا أو تختفي حتى دون أي علاج.

وأخيرا.. فإن وجود حصوة الحالب ليس لها أي صلة بوجود دم بالمني، ويجب أن تستشير أخصائي مسالك مع تمنياتي لك بالسعادة.

 

نرجو من القراء الأعزاء وضع إيميلاتهم داخل الاستشارة قبل إرسالها؛ على أن يكون الإيميل صحيحاً؛ حتى نتمكن من إرسال الردود على بريدكم الإلكتروني الخاص.
 
ونلفت نظر قرائنا الأعزاء إلى أننا نستقبل استشاراتكم، ولا نقوم بنشرها؛ حفاظا على السرية والخصوصية.

 

< >