الرئيسية > استشارات > فضفض لنا > نفسي يبقى عندي شخصية
اضف إستشارتك

نفسي يبقى عندي شخصية

عايزة أكون شخصية قيادية

بجد موقع مفيد جدااا، وربنا يعينكم على اللي بتعملوه ويجازيكم خير إن شاء الله.. أنا عايزة أعرف إزاي أبقى شخصية قيادية وليست انقيادية؛ لأن كل اللي حواليّ بيقولوا لي إني انقيادية مع إني مش حاسة إني كده، بالعكس أنا أصحابي بيحبوا ياخدوا رأيي في مشاكلهم وكده.

 

وكمان عندي مشكلة إني بابقى في مواقف كتير بيبقى فيه كلام عايزة أقوله بس ما باعرفش أرد على اللي قدامي، وآجي بعد كده أقول يا ريتني قلت كذا أو أكون مرتبة إني أقول كده وما أقولش رغم إني ممكن أبقى صح بس الكلام أقوله مع نفسي جوايا، لكن ما أعرفش أقوله بلساني.. حاسة إني جوايا حاجات كتير أوي أقدر أعملها وبحبها، لكن مش باعمل أي حاجة، وكل أما أبدأ في حاجة ما أكملهاش..

 

نفسي أبقى ناجحة ومؤثرة وليّ شخصيتي المستقلة؛ لأن حتى أهلي بيقولوا لي إنتي ما عندكيش شخصية…..

 

barbie_love

 

 

 

صديقتي العزيزة..

أحببت أنا أبدأ حديثي معك بما قاله “نيلسون مانديلا” وهو مناضل عظيم دافع كثيرا عن حقوق السود في جنوب إفريقيا، وتم سجنه لسنوات، ولكنه في النهاية أصبح رئيسا لجنوب إفريقيا، وأصبح رمزا أيضا للكفاح والنضال من أجل ما يريد.

 

ولقد اخترت كلماته هذه؛ لأنها تحمل كل ما أريد أن أقوله لك…

 

يقول: “إن خوفنا الأعظم لا يكمن في كوننا على غير الصواب، بل يكمن في حيازتنا لقدرة تفوق التصور، إنه في ما لدينا من نور، وليس ما لدينا من ظلمة، إننا نسأل أنفسنا دوما: مَن أنا حتى أكون ذكيا، أو جذابا، أو موهوبا، أو مذهلا؟

 

لكن السؤال الصائب هو: ما الذي في هذا الوجود لا يتوفر فيّ؟

 

إنك خليفة الله في أرضه. وتحقيرك لذاتك لا ينفع العالم في شيء، لا خير في انحسارك، فهو ينزع الثقة ممن حولك، إننا جميعا مدعوون لإشراقة مثل إشراقة الأطفال، فقد خُلقنا كي نبث نور الله الذي أسكنه إيانا، وهو ليس في البعض دون الكل، فنور الله يسكن قلوب الجميع. وحين نبث ما بداخلنا من النور، فإننا نوحي لغيرنا أن يفعلوا الشيء ذاته.

 

وحين نتحرر من مخاوفنا، يحرر وجودنا آخرين من مخاوفهم”. 

 

ما أريد قوله إنك لا بد أن تدَعي كلام الناس جانباً، فكل منا له شخصيته المميزة، وكل منا لديه جميع المقومات ليكون إنسانا ناجحا وقويا وذا شخصية مؤثرة، ولتعلمي أن عقل المرء يشكل كل شيء بحياته، لذلك فكري جيدا في دافع لحياتك، كالنجاح مثلا أو تحقيق حلم معين، وابدئي في الإيمان بذاتك وحلمك هذا.

 

والآن أريد منك أن تكتبي لمدة خمس دقائق خمسة أشياء طالما أردت أن تفعليها ولكنك صرفت فكرك عنها وظننت أنها مستحيلة، اكتبي وبعد أن تكتبي انظري لما كتبتيه، وبجانب كل هدف اكتبي سببين لعدم تحققه، فهذا سيعطيكِ رؤية أوضح لذاتك وما تواجهينه من معوقات في حياتك. والآن اكتبي خمسة أشياء تودين أن تقومين بها في حياتك.. واختاري أكثرها أهمية وخذي قرارا بتنفيذه فورا.

 

ولا تخافي من أن تقولي “لا” في الوقت المناسب لنفسك وللآخرين طالما ما يريدونه لا يتناسب معك، وراسلينا عندما تواجهك أي صعوبات في تحقيق ما تريدينه.

 

لو عايز تفضفض لنا دوووس هنا