الرئيسية > استشارات > مستشارك القانوني > المستشار القانوني يجيب أسئلة بشأن الطلاق والخلع ومحكمة الأسرة
اضف إستشارتك

المستشار القانوني يجيب أسئلة بشأن الطلاق والخلع ومحكمة الأسرة

طلاق وخلع ومحكمة أسرة

السلام عليكم متزوج منذ سنة ونصف، ولي ابنة من زوجتي، وزوجتي الآن حامل، قامت مشاكل كثيرة بيني وبين زوجتي يكون سببها أحيانا هي وأحيانا أنا وأحيانا الأهل من الجانبين. قامت زوجتي مؤخرا برفع دعوى خلع + نفقة زوجية + نفقة صغير، وهي الآن في بيت أهلها، واتصلت بي إحدى موظفات محكمة الأسرة للحضور والمناقشة؛ برغم قولها إن زوجتي كانت متقبلة للصلح؛ إلا أن محاميتها مصممة على حقوقها، وأحسست من كلام موظفة محكمة الأسرة أنني سأخسر كل شيء (الشقة ودفع نفقات).


أسئلتي تنحصر في التالي:
1- إذا رفضت الخلع وفضلت الصلح، وصمموا على الخلع ماذا يتم؟
2- ماذا أخسر في حالة الخلع؟ هل أخسر شقة الزوجية؛ مع العلم بأن شقة الزوجية مثبتة بقسيمة الزواج، وعلما بأن شقة الزوجية ملك لوالدتي بتوكيل المسجل بالشهر العقاري من صاحب الشقة الأصلي المسجل العقد باسمه، وإيصالات النور حاليا باسم والدتي، ومحرر بيني وبين والدتي عقد إيجار بذلك.
3- هل أقوم بعمل إنذار طاعة على عنوان بيت والدها؟ وإذا كنت أريد ألا أخسر الشقة، هل أرسل إنذار الطاعة على عنوان شقة أخرى مماثلة شقة الزوجية أؤجرها لها وأنقل فيها قائمة المنقولات؟
4- هل أقوم بعمل إنذار عرض قائمة منقولات؟ مع العلم أنها خرجت بذهبها، والذهب مثبت بالقائمة؟ هل سأضطر إلى شراء ذهب مماثل لما في القائمة أم أتهمها بسرقة الذهب؟
5- هل يحق لي إرسال إنذارات لزوجتي قبل وضع حملها بأن مقدرتي المالية لا تتحمل الولادة في مستشفى خاصة وما إلى ذلك؟
6- ما هو الحل الأقرب للتطبيق وحكم المحكمة في هذه الحالة: الحكم لها ببدل سكن نقدي؟ أم الحكم لها بشقة مماثلة لشقة الزوجية في المساحة مؤجرة؟ أم الحكم لها بشقة الزوجية الحالية وتمكينها منها؟
7- كم ستطول مدة التقاضي إلى أن يحكم لها بالخلع؟ ومتى سيحكم لها بالتمكين من الشقة إذا حكم لها بذلك؟ وإذا حكم لها بالشقة متى سأستردها؟ إذا تزوجَتْ أم بعد 14 سنة فعلا؟
أرجو أن تتفهموا موقفي لأنني بذلك سأطرد من الشقة وتأخذ هي كل شيء (الشقة – الأطفال – نفقة الحضانة)، وتتنازل فقط عن مقدم ومؤخر الصداق ونفقة المتعة ونفقة العدة.. علما بأن مقدم الصداق جنيه واحد، كما هو مسجل بقسيمة الزواج؟ كما أنني سأتحمل أتعاب محاماة ونقل قائمة منقولات مرة أو مرتين وربما ثلاثة للعرض. أفتوني وأشيروا عليّ بالله عليكم لأنني حزين جدا.

عزيزي:
بالنسبة للسؤال الأول: الخلع حق مقرر للمرأة مقابل لحق الطلاق بالنسبة للرجل، وبالتالي لا يتوقف الحكم بالخلع على إرادة الزوج، ويكفي أن تقول المرأة إنها تبغض الزوج وتخشى ألا تقيم حدود الله وتقوم برد ما حصلت عليه من مقدم المهر والتنازل عن المؤخر؛ هنا تحكم المحكمة بالخلع حتى لو وافق الزوج على الصلح مادامت هي ترفضه.

أما بالنسبة لشقة الزوجية المؤجرة من والدتك يحق للمطلقة الحاضنة البقاء في مسكن الزوجية طالما كانت حاضنة طوال مدة الحضانة ما لم يوفّر المطلّق لها مسكناً آخر، وبالتالي يمكن لك توفير مسكن ملائم من الناحية الاجتماعية ومفروش حتى تتمكن الحاضنة من الانتقال إليه، وإذا رفضت تتقدم بطلب إلى النيابة العامة لإخراجها من مسكن الزوجية لتوفير مسكن ملائم.

أما بالنسبة لإنذار الطاعة؛ فلا قيمة له في حالة طلب الزوجة الخلع، وعليك تسليمها المنقولات المملوكة لها والثابتة بالقائمة بإنذار على يد محضر، وعليك عمل محضر إثبات حالة في الشرطة لإثبات خروجها بالذهب الموجود بالقائمة مع سماع الشهود وإلا أنت ملزم بعرض الذهب بالجرامات الثابتة بالقائمة أو قيمته الحالية بالنقود.

أما بالنسبة لمصاريف الولادة يمكن إنذار لها بعدم القدرة المالية على نفقات المستشفى الخاص قبل الحكم في دعوى الخلع أما إذا ولدت بعد الحكم؛ فأنت غير ملزم أصلا بنفقات الولادة.

ونلخص الأسئلة السابقة في الآتي:
•    الخلع يتم حتى ولو وافقتَ على الصلح.
•    الشقة من حقها كحاضنة إذا لم توفر لها مسكناً آخر مناسب، أو تختار هي أجر مسكن إذا كان لها مسكن آخر.
•    والمنقولات لابد من عرضها على يد محضر بعد عمل محضر بخروجها بالذهب.
•    ويبقى لها نفقة للأولاد وأجر الحضانة، ويمكن الاتفاق على كل الأمور وديا ثم عرضها على المحكمة إذا أمكن ذلك؛ تفاديا لتحمل المصاريف وأتعاب المحامي.
وربنا معاك، وللعلم دعوى الخلع لا تستغرق وقتا طويلا من الممكن ألا تتجاوز السنة.

 

السلام عليكم أنا عمري دلوقتي 15 سنة ونص، عايش مع ماما من أكثر من عشر سنين بعد سنوات من المحاكم وقضايا الرؤية، ونحن وأبي نعيش خارج مصر، وأذهب معه إلى بيته يوما كاملا من 10 صباحا إلى 10 مساء أو أكثر، وهو متزوج، وعندي منه أخين، وماما وأنا نعيش لوحدنا وهو لا يدفع إلا مبلغاً بسيطاً جدا كل شهر، ويرفض أن يدفع مصاريف المدرسة أو أي مصاريف أخرى، وأنا في سنة دراسية هامة أنا في ” “IGCSEوعندي دروس معظم الأسبوع، وماما اللي بتوصلني.


 وبدأ بابا يهدد برفع القضايا مرة تانية “قضية استضافة”؛ حتى أبيت معه؛ رغم إن شقته أوضة وصالة مقسومة ريسيبشن وغرفة للطفلين، وما فيش مجال حتى للنوم بصورة مريحة، وأنا لا أرغب في المبيت عنده حتى ولو ليلة واحدة؛ لأنني لا أرتاح عنده. هو مش القاضي لازم يسألني إذا كنت عاوز أبات عنده ولا لأ؟

عزيزي السائل… الرؤية حق للأب وفقا للضوابط التي يتضمنها حكم الرؤية؛ أما المبيت؛ فليس من حقه حتى تقضي المحكمة بذلك، وللمحكمة تخيير الصغير إذا رفض ألا يبيت عند الأب. أما مصاريف الدراسة؛ فالأب ملزم بها إذا كانت حالته المادية تسمح بسدادها، ويمكن تقديم ما يفيد قدرته المادية والاستشهاد بإحالة أبنائه الآخرين بمدارس أجنبية إذا أمكن ذلك؛ وإلا فإنه يكون ملزماً بقدر يسره فقط، وتتولى الحاضنة سداد الفرق في المصروفات. وللعلم المحكمة توازن بين حق الأب في الرؤية ومصلحة الصغير؛ فلا تخف فالقاضي لن يحكم بما فيه ضرر لك.

أنا عندي أخت مكتوب كتابها، وبعد الاتفاق على كل شيء العريس رجع في كلامه.. إيه حكم القانون؟ ممكن الخلع في الحالة دي.

عزيزي.. يمكن رفع دعوى تطليق طلقة بائنة أمام محكمة الأسرة؛ وذلك للضرر الذي أصابها لامتناع الزوج عن الدخول، أما الخلع فلابد أن تكون مدخولاً بها أو اختلي بها خلوة شرعية.

أنا متزوجة من 14 سنة، وزوجي أكبر مني بـ 16 سنة؛ ما فيش تفاهم بينا وهو شخص كذاب، وبقالنا سنتين منفصلين في بيت واحد لكن كل منا في غرفة. أنا زهقت من إني متجوزة، ومش متجوزة؛ الأهل حاولوا الصلح ألف مرة وفشلوا. أنا دلوقتي طالبة الطلاق، ومش عارفة أعمل إيه هو مش موافق بيقول لي الباب يفوّت جمل، وعايزني أسيب أولادي وأمشي. أعمل إيه؟

عزيزتي.. الواقع تلك المشكلة لها خيارين يرجع كل منهما إلى ظروف كل زوجة. الحل الأول وهو الأسرع؛ ولكن تسقط معه الحقوق الزوجية وهو الخلع تسقط به النفقة والمؤخر ونفقة المتعة والعدة، ولا يحق معه المطالبة إلا بأعيان الجهاز، والخلع لا يتوقف على إرادة الزوج.

أما الحل الآخر رفع دعوى تطليق للضرر واستحالة دوام العشرة، وهنا الأمر يرجع إلى المحكمة وشهادة الشهود؛ إما أن تقضي بالتطليق وإما رفض الدعوى، وبالنسبة للأولاد إذا كانوا في سن الحضانة؛ فهم في حضانتك، ولو تنازلتي عن هذا الحق لا يعتد به لأنه مقرر لمصلحة الصغير، ولذا هذا الحق غير قابل للتنازل، وعليك اختيار أحد الأمرين؛ الأول مضمون وسريع ولكن به خسارة مادية مثل رد المهر وسقوط النفقة، والثاني طويل ومكلف وغير مضمون. وربنا معاكي.

مشكلتي إن زوجتي تركت المنزل من غير علمي، وأخذت معها الذهب المنصوص عليه في المؤخر، وقمت بتحرير محضر إثبات حالة ضدها، وهي الآن غائبة عن المنزل لخمسة أشهر، ونحن لم نرزق بأطفال، وتهدد هي وأهلها بأخذ المؤخر والنفقة وغير ذالك؛ حيث إن محكمة الأسرة في صالح المرأة فقل لي ما العمل؟ وحسبي الله ونعم الوكيل.

عزيزي.. أولا المحكمة ليست في صالح المرأة ولا حاجة؛ المحكمة تطبق القانون، وفي حالتك طالما إنك عملت محضر إثبات حالة بخروجها بالذهب؛ فعند مطالبتها لك بالقائمة تقوم بعرض المنقولات ما عدا الذهب، وتقدم المحضر لإثبات خروجها به، أما حقوقها الشرعية كالنفقة فمرتبطة بعدم الخروج عن طاعة الزوج، وعليك إرسال إنذار على يد محضر بدعوتها إلى الدخول في الطاعة، والمحكمة تنظر الاعتراض المقدم منها. وإذا حكمت لصالحك يمكن رفع دعوى نشوز بعد إسقاط الفروض لها من نفقة، أما المؤخر فلا يجوز المطالبة به إلا بعد الطلاق.